طريقة عمل خوارزميات "بحث Google"

ما تريد الحصول عليه هو الإجابات عن طلب البحث وليس مليارات صفحات الويب، لذلك تفرز أنظمة ترتيب النتائج من Google مئات مليارات صفحات الويب في فهرس البحث لتوفير نتائج مفيدة وذات صلة في جزء من الثانية.

تتكون أنظمة ترتيب نتائج خدمة البحث هذه من سلسلة من الخوارزميات التي تحلّل المعلومات التي تبحث عنها والمعلومات التي يتم عرضها لك. وأثناء تطويرنا لخدمة "بحث Google" لجعلها أكثر فائدة، طوّرنا أيضًا خوارزميات البحث لدينا لتقييم النتائج وعمليات بحثك تقييمًا أكثر دقّة لتزويدك بنتائج أفضل.

إليك بعض الطرق التي تستخدم فيها Google خوارزميات البحث لعرض معلومات مفيدة من الويب:

  • تحليل الكلمات التي تدخلها

    تحليل الكلمات التي تدخلها

    يمثل فهم موضوع بحثك عاملاً مهمًا لعرض إجابات جيدة. لذلك خطوتنا الأولى هي تحليل معنى كلمات طلب بحثك للعثور على صفحات تتضمن المعلومات ذات الصلة. وننشئ نماذج لغوية في محاولةٍ لفك تشفير سلاسل الكلمات التي يجب أن نبحث عنها في الفهرس.

    يتضمن هذا اتخاذ خطوات بسيطة مثل تفسير الأخطاء الإملائية ثم يتطور الأمر إلى محاولة فهم نوع طلب البحث الذي أدخلته من خلال تطبيق بعض الأبحاث الحديثة عن فهم اللغات الطبيعية. على سبيل المثال، يساعد نظام المرادفات لدينا خدمة "بحث Google" على معرفة ما تقصده حتى إنْ كانت للكلمة تعريفات متعددة. لقد استغرق هذا النظام أكثر من خمس سنوات لتطوير النتائج وتحسينها بشكل ملحوظ في أكثر من 30% من عمليات البحث في جميع اللغات.

    نحاول أيضًا معرفة نوع المعلومات التي تبحث عنها وما إذا كان طلب بحثك محدَّدًا إلى حد كبير أم أنه واسع النطاق. كما نحاول معرفة ما إذا كانت كلمات مثل "مراجعة" أو "صور" أو "ساعات عمل" تشير إلى حاجتك لمعلومات محدّدة من وراء عملية البحث وإذا كنت تبحث عن كلمات رئيسية شائعة تشير بشكل ضمني إلى أنك تريد الحصول على محتوى منشور في هذا اليوم أو أنك تبحث عن نشاط تجاري قريب وتريد الحصول على معلومات محليّة.

  • مطابقة بحثك

    مطابقة بحثك

    بعد ذلك، نبحث عن صفحات الويب التي تتضمن معلومات متطابقة مع طلب بحثك. وعندما تجري عملية بحث، تبحث خوارزمياتنا على المستوى الأساسي عن عبارات بحثك في الفهرس للعثور على الصفحات المناسبة. وتحلِّل هذه الخوارزميات معدَّل ظهور هذه الكلمات الرئيسية ومكانها سواء في عناوين الصفحة أو عناوينها الرئيسية أو في النص الأساسي.

    بالإضافة إلى مطابقة الكلمات الرئيسية، تبحث الخوارزميات عن أدلة لقياس مدى نجاح نتائج البحث المحتملة في توفير المعلومات التي يبحث عنها المستخدمون. فعندما تبحث عن "كلاب أليفة"، فأنت على الأرجح لا تريد الحصول على صفحة تظهر فيها عبارة "كلاب أليفة" مئات المرات. ونحاول معرفة ما إذا كانت الصفحة تحتوي على إجابة لطلب بحثك والتأكد من أن هذه الصفحة لا تحتوي على مجرد تكرارات لعبارة بحثك. لذلك تحلِّل خوارزميات البحث إمكانية احتواء الصفحات على محتوى ذي صلة، مثل صور للكلاب الأليفة أو مقاطع فيديو أو حتى قائمة بالسلالات. وأخيرًا، نتحقق من تطابق لغة كتابة الصفحة مع اللغة التي استخدمتها في طرح سؤالك لإعطاء الأولوية للصفحات المكتوبة بلغتك المفضَّلة.

  • ترتيب الصفحات المفيدة

    ترتيب الصفحات المفيدة

    يتوفَّر لطلب البحث النموذجي الآلاف بل الملايين من صفحات الويب التي يُحتمل أن تتضمّن معلومات ذات صلة بموضوع البحث. لذا ننشئ أيضًا خوارزميات لتقييم مدى فائدة هذه الصفحات للمساعدة في وضع أفضلها في بداية الترتيب.

    تحلِّل هذه الخوارزميات مئات العوامل المختلفة لمحاولة تقديم أفضل المعلومات التي يمكن أن توفِّرها شبكة الإنترنت، ومن هذه العوامل: حداثة المحتوى وعدد مرات ظهور عبارات البحث وما إذا كانت صفحة الويب تترك انطباعًا جيدًا لدى المستخدم أم لا. ولتقييم مدى موثوقية المواقع الإلكترونية ومصداقيتها من حيث موضوعها، نبحث عن المواقع الإلكترونية التي يبدو أنها تحظى بتقدير العديد من المستخدمين الذين يبحثون عن مواضيع مماثلة. ففي حال كانت هناك مواقع إلكترونية أخرى بارزة حول موضوع البحث وتتضمن رابطًا مؤديًا إلى الصفحة، تكون هذه إشارة جيدة على أن المعلومات التي تقدمها الصفحة عالية الجودة.

    تحاول العديد من المواقع الإلكترونية التي تتضمن محتوى غير مرغوب فيه التلاعب للوصول إلى مقدمة نتائج البحث بأساليب تشمل تكرار الكلمات الرئيسية مرارًا وتكرارًا أو شراء الروابط التي تجتاز نظام ترتيب الصفحات. وتقدم هذه المواقع الإلكترونية انطباعًا سيئًا للغاية لدى المستخدمين وقد تتسبَّب في حدوث أضرار لمستخدمي Google أو تضليلهم. لذا ننشئ خوارزميات لتحديد المحتوى غير المرغوب فيه وإزالة المواقع الإلكترونية التي تنتهك إرشادات مشرفي المواقع من Google من نتائجنا.

  • عرض أفضل النتائج

    عرض أفضل النتائج

    نقيّم قبل عرض نتائجك مدى توافق جميع المعلومات ذات الصلة مع بعضها البعض، مثلاً من خلال تحديد تركيز نتائج البحث على موضوع واحد فقط أو على أكثر من موضوع، وتحديد إمكانية وجود صفحات كثيرة جدًا تركِّز على تفسير واحد فقط. ونسعى جاهدين إلى تقديم مجموعة متنوعة من المعلومات بالتنسيقات الأكثر فائدة لنوع عملية بحثك. ومع تطوّر شبكة الإنترنت، تتطوّر أنظمة ترتيب نتائج خدمة البحث لدينا لتقديم نتائج أفضل لعدد أكبر من طلبات البحث.

  • أخذ السياق بعين الاعتبار

    أخذ السياق بعين الاعتبار

    وتساعدنا معلومات، مثل موقعك الجغرافي وسجلّ البحث السابق وإعدادات البحث، في تخصيص نتائجك لعرض أكثرها فائدة وصلة بموضوع بحثك في لحظة إجرائك لطلب البحث.

    نستخدم بلدك وموقعك الجغرافي لتقديم محتوى ذي صلة بمنطقتك. على سبيل المثال، إنْ كنت تعيش في "دبي" وبحثت عن "كرة القدم"، فإن محرّك البحث Google سيعرض على الأرجح نتائج عن كرة القدم الإماراتية وفريق "شباب الأهلي دبي" أولاً. بينما إنْ بحثت عن "كرة القدم" في لندن، فسيعرض محرك البحث Google النتائج عن كرة القدم والدوري الإنجليزي الممتاز في مقدمة النتائج. تُعدّ إعدادات البحث أيضًا مؤشرًا مهمًا على النتائج التي يُحتمل أن تراها مفيدة، مثلاً عند تعيين لغة مفضَّلة أو تمكين البحث الآمن (أداة تساعد في استبعاد النتائج الإباحية).

    في بعض الحالات، قد نخصّص أيضًا نتائجك باستخدام معلومات عن أنشطتك الأخيرة على خدمة "بحث Google". على سبيل المثال، إنْ بحثت عن "رأس الخيمة" ثم بحثت مؤخرًا عن "رأس الخيمة ضد الأهلي الإماراتي"، فقد يكون هذا مؤشرًا مهمًا على أنك تريد الحصول على معلومات حول نادي كرة القدم وليس عن إمارة رأس الخيمة. ويمكنك التحكّم في تحديد نشاط البحث الذي يتم استخدامه لتحسين تجربتك مع خدمة "بحث Google"، بما في ذلك تحديد البيانات التي يتم حفظها في حسابك على Google على myaccount.google.com.